Skip to content

شهادة ساره احمد فؤاد

نزلت علشان اعرف الحقيقة ، و برضه معرفتش ،

نزلت علشان الاقي اجابة ، رجعت بتساؤلات اكتر ….

كلمت اصحابي اللي طلعوا في المسيرة النهارده ، اسألهم ايه اللي بيحصل ، قالولي ضرب شديد !!

ضرب ، طيب ليه ؟

ضرب قنابل ، و قتلي ، و الاخبار من الجزيرة برضه بتقول قتلي ، استر يا رب .

كلمت صديقي احمد زكريا اساأله الوضع ايه ، قاللي انه نازل علشان يشوف ايه اللي بيحصل رؤي العين ، مش يقضيها تلفزيونات كدابة ، قفلت مع احمد و بعدين كلمته تاني و قلتله : خلاص ، انا جايه معاك احسن من التضليل ، و نبقي شهود و ننقل اللي شوفناه .

الزحمة شديدة جداً في القاهرة علوي ، لا يوجد اي اتوبيسات طالعه كوبري اكتوبر او رايحه ناحية وسط البلد ، فين و فين علي ما لاقيت ميكروباص تحرير ، بلاش اقول لكم دلوقتي كلام الناس فيه ايه لاني مش عايزة افتكره دلوقتي …

وصلت مترو التحرير علشان اقابل احمد زكريا و نروح نشوف ايه اللي بيحصل عند ماسبيرو ، استقبلني بخبر : الأمن قفل قناة الحرة و 25 يناير !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

ازاي يعني ؟ ( للامانة مش متذكرة جيش و لا امن ، بس عامة الاتنين واحد يعني في الايام السودا دي ).

انطلقنا انا و احمد ز شادي اللي قابلناه صدفه ، و محمود صديق احمد ، انطلقنا ناحية ميدان عبد المنعم رياض و خدوا بقي المفارقات :

1- ناس كتيييييييييييييييير واقفه تتفرج ، و ناس مشحونة ، و ناس بتكسر طوب ،

طيب هم بيكسروا طوب ليه ؟ علشان يضربوا بيه الاعداء .

2- مين هم الاعداء بقي ؟ برضه ناس تانيه واقفه بعيد برضه ناحية عبد المنعم رياض !

طيب حضرتك انا معرفتش مين بيضرب علي مين ، بس من الواضح ان كل واحد من الطرفين بيقدم سوء النيه ، الناس دي كانت عند ماسبيرو و شافت الجيش بيضرب بالحي ، و مدرعات بتدهس الناس – حقيقي حسب روايات شهود العيان – ، و عدد الضحايا اكتر من العدد الرسمي ، لاني لما قلتلهم 3 ، قالولي اكتر من كده بكتييييييير .

شوية و بدأ حدف طوب من فوق كوبري اكتوبر ، و الناس بترد من الميدان بيحدفوا عالكوبري ، مفيش اسهل من العنف ..

شوية كمان ، و متفهموش اللي حصل ، مجموعه من اللي تحت طلعوا الكوبري ، بعدين مسلم و مسيحي ايد واحده … !!!

و بعدين حد قال ان الناس اللي تزعموا حركة حدف الطوب هم دلوقتي اللي بيهتفوا للوحده !!!

حد فاهم حاجه ؟

انا شخصياً مش فاهم .

مشينا في المسيرة ، و روحنا باتجاه هيلتون رمسيس ناحية مطلع كوبي اكتوبر من التحرير ، فيه اعداد كبيرة من الناس جايه من هناك ، من ناحية الكوبري ، غالبا دول كانوا عند ماسبيرو و جايين بيجروا من هناك ، يبقي غالباً فيه جيش او شرطة عسكرية عند ماسبيرو مثلاً ، بعد المجزرة اللي الناس حكولي عليها ..

طيب : بعض الافراد طلبوا مني اني امشي ، قلتلهم ليه ناويين تتخانقوا ؟ قالولي ايوة هيه خناقه – تقريباً خافوا عليا يا عنيني اتاخد يا عيني في الرجلين بسبب تسريحة شعري الجديدة اللي بتعمل لي فرز طائفي علي طول !!!واضح ان دول اهل بولاق حسب قول اححد المحيطين و قد قرروا الدفاع عن منطقتهم .

ضد مين بقي !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!! معرفش .

طيب ، و احنا واقفين بقي في موقف عبد المنعم رياض مطلع كوبري اكتوبر قدام فندق رمسيس هيلتون ، لقينا الناس فجأة بتصرخ و بتقول : الجيش بيعمل كماشة ، اجروا من هنا – هنا ده اللي هو عبد المنعم رياض من ورا ناحية المتحف المصري –

طيب ما هي لو كماشة ، يبقي الاتجاه ده حضرتك جوا الكماشة نفسها و انا بصراحة بقيت شكاكة لدرجة البارانويا ، طيب هنجري لجوا الفخ مثلا؟ استقر الشباب اننا نمشي من ورا الميدان من ناحية المجلس القومي للمرأة و الحزب الوطني المحروق ، و في الطريق لقينا عربيات امن مركزي كتييييييييييييير رايحة ناحية ماسبيرو برضه !!!

طيب ليه ؟

المهم ، فضلنا واقفين علي كوبري قصر النيل باعتباره منطقة عازلة امنه ، و طبعاً دي كانت نكتة الموسم ، لان الجيش اللي بيطوق الميدان من ناحية شارع رمسيس ، و من ناحية عبد المنعم رياض اقصي حدود الموقف ، الشوارع دي اللي بتدخل عالتحرير و ميدان طلعت حرب ، قطعاً لن يكون بالحماقه انه يسيب قصر النيل مفتوح ، و ان كان رأي احد الماره انه عايز يطرد الناس من الميدان فيطفشهم من مخرج اللي هو غالباً بتاع قصر النيل .

ما علينا ، فضلنا ماشيين علي كوبري قصر النيل ، و انا بكل غباء معتقده ان الجيش مش هيغامر انه ينقل حدود الاشتباك خارج حدود التحرير بداية من مسجد عمر مكرم .

مش بقول لكم غباء ، لان اللي حصل ان العساكر بدأوا يجروا ورا الناس اللي في الميدان ناحية قصر النيل ، لأ و يضربوا طلقات – الشباب معايا قالوا انها طلقات صوت ، بس احتياطي قالولي نزلي راسك احسن تطلع خرطوش – ، و بعيد عنكم ، اول مرة اكتشف اني مش بس مبعرفش اجري ، لأ و كمان كنت علي وشك الاصابة بانهيار عصبي ، و عليا هاتف : هم ةبيعملوا فينا كده ليه !!

يا لي من حمقاء ، قال لسه معرفتش بيعملوا فينا كده ليه .

استمر الجري و الكر و الفر حتي حدود دار الاوبرا المصرية ، و ده كده يعتبر تجاوز للحدود المعتاده في الطرد ، يعني انت قفلت قصر النيل و حطيت عربيات علي مدخل التحرير من هناك ، بتجري ورانا للأوبرا ليه ؟

شادي صديقنا وقف و العساكر وصلوله ، روحنا لقينهاه بيتكلموا معاه بعصبية لكن مش بقلة ادب – ادب شوية يعني – و بيقولوله : يعني انت يا استاذ مشفتش السيوف اللي مع العيال في الميدان ؟

يا دفعة ، بالله عليك ، ما احنا كنا متنيلين في الميدان بقالنا ساعتين ، و لا شوفنا حتي حد ماسك ولاااااااااااااااااااعة !! كل اللي شوفناه طوب .

يمكن احنا ملحقناش الفاصل بتاع السيوف ؟

في نهاية هذا اليوم المفتوح ، قلنا بقي نروح كل واحد علي بيته .

ايه رأيكم في النوت العبقرية المرتبة دي .؟

طبعاً انا اسفة علي مشاهداتي المبعثرة ، لاني طول وجودي في الميدان بحاول ان اركب صور مع بعضها و من الواضح ان الصور مش عايزة تتركب ، ناس مشحونة و اشاعات ، و رصاص و جنود ، و قنابل مسيلة للدموع – حبيبتي الغالية –

انا يمكن مفهمتش الصورة نفسها ، بس الحمد لله ، قدرت افهم اللي ورا الصورة ، فعلأ ، لان في مصر وحده رؤية الصورة يضللك مش يفيدك .

أولاً : عندنا مسيرة سلمية فيها مصريين مسلمين و مسيحيين ، طلعت من اكتر من مكان ، و اتجمع الناس عند ماسبيرو ، شباب و بنات و شيوخ و عيال ،و اللي شايل شايل صليب او صورة ، قطعاً مش شايلين كلاشينكوف من بتاع البوليس .

ثانياً : الله اعلم باللي حصل خلي الجيش يرتكب اقذر و احط مجزرة في تاريخة من يناير لحد النهارده ، يدخل مدرعات وسط المتظاهرين ، و يدهسهم ، ومتهيألي لو انا كدابه و الشهود اللي حكولي و كانوا بيصرخوا كدابين ، يبقي الصورة مبتكدبش ….و الصور و لله الحمد كتير ، كأن يعني الجيش معندوش قنابل مسيلة للدموع .

ثالثاً : فيه حد من الجيش مات : البقاء لله ،

لكن بالله عليكم ، مين ابن المجنونه اللي فكر يضرب مسيرة ناس اتهدم ليهم كنيسة ، رمز من رموز عقيدتهم ، و بيضرب بالمليان ، و بيدخل مدرعات ، و كأنه بيصطاد فئران مش بني ادمين .

ليه الاحتقار المذهل ده لمشاعر الناس و الامهم ؟ يعني انت حارقك اللي مات من الجيش ، صدقني مش هيحرقك اكتر مني ، لان هو بالنسبة لك مات فدا الواجب ، انا بالنسبة لي مصري مات بسبب وساخة و قذارة مجلس ذوي الادمغة المتجزمة ، حتي لو كان بيطيع امر ، انا عمري ما هقدر اكرهه و مش هقول غير ربنا يرحمه و يسامحنا كلنا بذنب اللي مات .

اسفة ، معنديش وصف اقل و اللي مش عاجبه يريحني و يعملي لي ريموف .

ليه بتعاملوا معانا كلنا زي ما نكون شوية كراسي ، بيتفضلوا علينا لما يقولوا انهم مؤيدين للثورة ، اصل انت يا حبيبي مش بتأيد الثورة بمزاجك ، ما هو يا تبقي مع الثورة ، يا تسيب شباب مصر يحموك و يحموا بلادهم ، و لو انت مش قد البدله ، ارجوك اقلعها و احنا هنحمي بلدنا من غير بدل .

نسيت اقول لكم ، العربيات اللي كانت رايحه ناحية ماسبيرو ، بتاعه الامن المركزي كان فيها ناس لابسين لبس مدني …………………….

سؤال الحلقة بقي : تفتكروا ليه يا حلوين ؟؟؟؟

و لسه يا مصر ، اصل للاسف الحرية مش بالساهل ، و و هيفضل دم كل اللي مات زي المرار علي لساننا لحد ما نجيب حقهم ، في وطن يصلح للاستهلاك الادمي .

دي صورة لمينا اللي استشهد في مسيرة النهارده برصاص الجيش ،

مينا بيتقال انه طلع يوم 28 يناير بمظارهة من مسجد .

تحيا مصر .

و يا رب الهمني بالصبر .


نشرت يوم 9 أكتوبر الساعة 23:30 مساءاً على صفحة الشاهدة على فيسبوك بعنوان “التحرير – هيلتون – عبد المنعم رياض – قصر النيل .”.

Advertisements
اكتب تعليقُا

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: