Skip to content

شهادة مؤمن الحسيني

اكتب هذه الشهاده بعدما تمالكت نفسي واحسست اننا ننحدر بشده في منعطف ملئ بالتخبططات والمزايدات، المغالطات والتكبر، التكابر مع التحيز اعمى.. ولذلك فقد قررت ان اشهد بما يلي..

لا اعلم بالضبط مدى اهميتها وانا على علم انها مجرد زاوية رؤيه واحده… ولكني اعلم ايضا ان معرفة الحق مسئوليه.. ولابد من نشرها..

عند سماعي بأحداث غير طبيعية بتحصل بماسبيرو من خلال الفيسبوك.. فتحت التليفزيون لأرى ماذا يجري، ازدادت ريبتي وحسيت أن هناك شيئ كبير يحدث وأن أشياء قد تراءت لي غير منطقيه… بناءً عليه قررت النزول لكي أكتشف بنفسي..

ركبت تاكسي، لقيته مشغل الراديو، قلتله “مفيش اخبار” – قاللي “كل القنوات ” مشغله اغاني” قللبت في القنوات، فعلا كلها أغاني!!.. زاد شكي.. في حاجه مش مفهومه..!

وصلت إلى ماسبيرو الساعة ٨:١٥ من كوبري ١٥ مايو

وجدت تجمع كثيف لبعض الناس، كنت أظنهم جزء من المظاهرة.. ووجدت كردون مهلهل من الامن المركزي – أحياناً يعدي ناس و أحياناً يمنعهم..!

طلعت ادام وسألت واحد موجود هو ايه اللي حصل؟ قالي “المسيحيين بيضربوا نار و يحرقوا العربيات ويكسروا المحلات، عايزين يقلبوها نصرانية وإحنا عايزينها إسلامية”..!! طبعا اتخضيت! كمية المعلومات اللي أسردها في جمله واحده على نفس واحد مع استخدام كلمة “نصراني”، رسمت على وجهي علامات إستفهام..!! خلليته يسألني: “هو إنت مسلم ولا مسيحي؟” وعند ازبهلالي اكتر في محاولة فهم انا فين وفي وسط مين، (مسمعتش السؤال ده بقالي كتير..) زقني بعيد وقال لكوردون الأمن المركزي مايعدونيش.. وقتها اتأكدت ان فعلا في حاجه غلط..

ابتديت أركز في اللي حواليه، لقيت ناس بعصيان حديد، و ناس تانيه بعصيان خشب طالع منها مسامير، وناس بيهتفوا “الجيش والشعب ايد واحده”. وواحد بيهيج الناس “يلا يلا يا رجاله ناخد حق جيشنا الباسل”..! ولقيت كوردون الامن المركزي بيفتح صفوفه ويعديهم.. في الوقت ده في مجموعة على الناحيه التانيه بيقولوا “مسلم ومسيحي ايد واحده” – جيت اعدي ليهم معرفتش بسبب الجمع اللي ادام كوردون الامن المركزي، فجأه لقيت تعزيزات عساكر جيش ظهرت والامن بيعديهم لخط المواجهه مع المتظاهرين.. اللي شوفته كان ضرب عنيف بالعصيان.. ولقيت اللي حواليا بيجروا ناحية السور الحديدي بجانب مبنى التليفزيون.. جريت اشوف في ايه.. لقيتهم بيقولوا مسكنا واحد مسيحي وناس كتيره ملمومه بيضربوه.. صوت وقلتلهم حرام.. وابتديت انهار، مش عارف اخش.. فجأه لقيتهم بيوسعوا ويزوقوا لورا – في ايه، ايه اللي حصل، هو فين.. حد قالي خلاص سلمناه للامن المركزي هما بأه يخلصوا على اللي باقي منه، سحبوه جوا الساحه جنب التلفزيون – واحد مسك دراعي وقاللي تعالى نعمل كوردون نمنع الناس تخش مع الجيش ويضربوا المتظاهرين.. قلتله والراجل؟ قاللي خلاص خلصوا عليه…………. انهارت، حسيت اني اتشليت.. حسيت بالعجز… احساس بالذنب فظيع اني فشلت انقز انسان.. بعد ٥ دقايق لقيت عربية اسعاف طالعه بسرعه، وحسيت إن قلبي انخلع معاها..

فهمت ان معظم الموجودين من بولاق ابو العلا، سمعوا عن استشهاد ٣ جنود، فنزل الناس باسلحه بيضاء واللي نزل يدافع عن دينه بايده بعد ما سمع ان القرآن بيتقطع ويتحرق..! سألت واحد شفت بعينك – طبعا الاجابه نفي.. وقفت مع شويه ناس لسه بتفكر نعمل صف لمنع البلطجيه من المرور، الا ان الامن كان بيعديهم من كذا حته.. كل شويه ينادوا فيه جندي اتصاب، الناس تجري عليه وتبقى الاصابه اغماء يفوق بعدها على طول – الناس تطبطب عليه، هنجيب حقك يا دفعه..! واللي خبطه في الرجل مع حالة بكاء وصريخ: قتلوا زمايلي.. طب اسأل فين جثاميهم؟ لو هايتشالوا هيعدوا من هنا واللا ايه؟.. ماحدش يرد.. بعدين حد من وسط الجموع يطلع ويقول وهو بيتكلم عالموبايل: آخر الأخبار ١٧ جندي ماتوا – ويهتف الثأر الثأر الثأر.. وضباط الجيش يعدوهم عشان يضربوا المصريين على الناحيه التانيه..

وقتها قررت لازم اروح الناحيه التانيه .. نطيت سور الكورنيش عشان اعدي من على شط النيل.. ولقيت حد مسكني وجمع الناس حواليه “مش مصري مش مصري معاه جهاز تجسس” الجهاز كان موبايل سامسونج جالاكسي تاب – كنت هآخد علقه سخنه، ستر ربنا الشباب العاقل من بولاق اللي كنت بأمن معاهم المكان أنقذني، وابتديت اتسأل من بقيت الناس: “انت مصري واللا أجنبي؟” “انت من بتوع التحرير واللا معانا؟ انت مسلم واللا مسيحي؟”!!!!!!!…… على كل حال عديت من شط النيل الى كوبري ٦اكتوبر الى ميدان عبد المنعم رياض حيث القنابل المسيله للدموع.. والشرطه العسكريه تجري ناحية المتظاهرين مع صوت كثيف لاطلقه ناريه والناس جريت في اتجاه الشارع المؤدي لميدان طلعت حرب..

وقتها لقيت صديق، اتشاهدت واترميت في حضنه، الحمدلله.. فضلنا مستنيين عند ناصية ش قصر النيل حيث لقينا هجوم بالعصيان والسيوف (غالبا دول كانوا بتوع بولاق ابو العلا) ، نزلنا نتحامى في انفاق مترو الانفاق، طلعنا من ناحية عمر مكرم.. لقيت، انا و٤ تانيين منهم بنتين، كوردون شرطه عسكريه بيسأل بطايقكم، عدينا ولكن على الجنب تحت يافتة المقاولين العرب لقيت الشرطه العسكريه ملمومين وبيضربوا واحد.. حد من الشرطه العسكريه لما لقانا بنبص قاللي امشي على طول وماتبصش لو خايف على البنات اللي معاك..

لفينا من ورا مجمع التحرير الى شوارع وسط البلد الى ميدان التحرير، وكنا سمعنا بحظر التجول من الساعه ٢-٧ حوالين التحرير ووسط البلد.. قلت مش فاهم اشمعنى؟ فضلنا مجموعه ١٠ تقريبا ورا الكوردون بنبص.. لحد لما لقيت مجموعة عسكر بينضفوا المكان…، ووقتها ادركت اشمعنى..

ولكن للاسف البلد ادامها كتير عشان تنضف.. لكي الله يا مصر!


نشرت يوم 12 أكتوبر الساعة 13:49 ظهراً على صفحة الشاهد على فيسبوك بعنوان “شهاده من داخل الحدث – ماسبيرو الأحد ٩/ ١٠”.

اكتب تعليقُا

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: