Skip to content

شهادة مهند أبورحاب

Mohand Aborehab’s Testimony in English

خرجت من عملى فى منطقه ماسبيرو حوالى الساعه السادسه من خلف من عند ظهر ميدان عبد المنعم رياض ناحيه هيلتون رمسيس أول ما رأيت أفواج من المتظاهرين الأقباط يحملون صلبان ويتجهون الى الكورنيش أمام مبنى ماسبيرو ظلت واقف دقائق أشاهد المتظاهريين و من الملاحظ أن كانت نسبه النساء بينهم كبيره نوعياً دقائق وصعدت على كوبرى 6 أكتوبر لرؤيه أفضل للوضع كانت الأعداد غفيره تكاد لا تترك أى فراغ فى الطريق كله ثم سمعت طلقات نار لتفريق المتظاهرين وما مرت الا دقيقه أو دقيقتان وفوجئت بعده مدرعات جيش تخترق أكداس المتظاهرين بسرعه كبيره وبدون سابق أنذار من أمام مبنى ماسبيرو لأسفل كوبرى 6 أكتوبر لتستدير المدرعات وتكمل فيما ظهر كأنها محاوله لدهس للمتظاهرين ” أتمنى أن من صورها يقوم برفعها على النت” عموماً ظلو على هذا النسق “رايحين جايين على الناس” عده لفات مع أطلاق أعيره ناريه “لست أعلم كونه رصاص حى أو رصاص صوت” عموما دهس عده متظاهرين برؤيه عينى وكان هناك مصابون رأيت بينهم نساء ثم تفرق المتظاهرين وفر أغلبهم لخلف الكوبرى فى ساحه الهيلتون وظل بعض الشباب المتظاهر يرشق المدرعات بالحجاره ويتجه للأمام بأتجاه ماسبيرو دقائق ورأيت نفس هذة المدرعات التى كانت تهاجم المتظاهرين تشتعل أمام ماسبيرو دقائق أخرى وعادت قوات الجيش بأتجاه عبد المنعم رياض خلف المتظاهرين هنا تحركت من مكانى لصعود بعض المدرعات وقوات الجيش الكوبرى كان الوقت حينها حوالى السابعه وعدت بعد ذلك فى أتجاه التحرير ورأيت فى طريقى بعض شباب الأقباط المتظاهرين فى حاله ثوران وغضب وبعض الأفراد راحوا يقذفون أتوبيسات النقل العام بالحجاره ..

ملاحظاتى الشخصيه
أولاً المتظاهرين من ناحيه رؤيتى كانوا فى البدايه سلميين ولم يلجأون للعنف الا بعد هجوم المدرعات بهذا الشكل الجنونى الغير مفسر والغير مبرر تماماً
ثانياً الذى رأيته لم يكن فض تظاهر بقدر ما كان يشعل الموقف كان قوات الجيش بهذه الأفعال غير المسئوله كأنه كان لا يراد منها ألا أشعال الموقف لا تهدئته

هذا كان أختصار لما رأيته اليوم 9-10-2011 من أحداث ماسبيرو من فوق كوبرى 6 أكتوبر ومن ناحيه هيلتون رمسيس من حوالى الساعه الساسه حتى حوالى الساعه السابعه

كانت هذة شهادتى لما رأيت بعينى فقط حتى لا أكون من الذين يكتمون شهاده حق حتى لا تضيع الحقيقه بين أبواق التزييف ومثيرى الفتن والله على ما أقول شهيد

قال الله تعالى

“وَلا تَكْتُمُوا الشَّهَادَةَ وَمَنْ يَكْتُمْهَا فَإِنَّهُ آثِمٌ قَلْبُهُ”

صدق الله العظيم

مهند أبورحاب


صوره لأحد الضحايا

صوره لبعض الضحايا

نشرت يوم 9 أكتوبر الساعة 22:08 مساءاً على صفحة الشاهد على فيس بوك بعنوان “شهادتى كشاهد عيان لأحداث ماسبيرو 9-10 عند بدايه الأحتكاكات من ناحيه هيلتون رمسيس من الساعه السادسه حتى السابعه”.

Advertisements
اكتب تعليقُا

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: