Skip to content

شهادة منار عمار

Manar Ammar’s testimony in English

أنا إسمي منار عمار صحفية مع بيكيا مصر
أنا كنت نازله أغطي أخبار المسيرة لل موقع إللي بكتب معاه. نزلت ماشي من الزمالك لل إسعاف علشان الحق الناس، الدنيا كانت زحمه جدا و كنا متأخرين بالفعل
وصلنا ميدان السعف حوالي الساعه ٥ و كان في حاجة مش طبيعية في الشارع من الأول بس إحنا نزلنا المسيرة إللي قبلها و كانت صعبه و ترمى علينا مياه و طوب فكرنا إنه عادي
أول ماوصلنا ميدان عبدالمعم رياض سمعنا صوت رصاص كتير، ابتدينا نجري على ماسبيرو و أول ما وصلنا عند رمسيس هيلتون كان في مئة من الناس جاية بتجري من عند ماسبيرو
ستات كتير بتصوت و أطفال بتعيط و كل الناس بتقول الجيش ضرب علينا نار. غيرنا على ماسبيرو و فينا ناس ولاد حلال كتير حاولو يمنعونا بس إحنا مشينا بس الرصاص ابتدا تاني
و كان رصاص متواصل زي مايكون من مدفع رشاش حاولت أكلم حد أعرفه من شباب ماسبيرو قال إن ناس كتير ماتت و نصحني مدخلش عند ماسبيرو. كان هو و حوالي ٦٠ مستخبي عند مدخل المول
و كان في إصابة كتير بينهم. الناس كانت عمل نصرخ و تقول دربنا بالرصاص، دهسه ولدنا بالدبابه
كل ده و إحنا مش عارفين نوصل ماسبيرو من صوت الرصاص والناس إلي عمله تجري من هناك ساعتها شفت أول شهيد، كان غارعان دم و حاطه على موتسيكل و مكثه باين وش من كتر الدم،
كان في دم في كل حتة، على الرصيف، على هدوم الناس، على العربيات و على الحيطان.
الجثث ابتدت تيجي أكتر و أنا كنت خلاص مش قادره حتى أفكر و كنت مش عايزاه أبكي أو أنهار بس شفنا ناس كتير مسحوقه تماما
ابتدا بعدها ضرب قنابل مسيلة للدموع، و ناس كانو شيل واحد كانو فاكرين ميت و طلع على التحرير، مشينا وراهم
كان لسة التحرير وعبد منعم رياض فاضي، وصلنا التحرير و راجل طلع مصاب بس و فاق، فاحاتوه في عربية و مشي به على مستشفى
رجعنا على عبدال منعم رياض بعدها بساعة تقريبا و كان ساحة حرب
كان في ناس على الكبري بحذف طوب، الجيش كان برمي قنابل مصلح للدموع كتير بهبل، و الأمن المركزي كان بيجري ورا ناس على مطلع كوبري أكتوبر
و الأعداد زادت بالاف، كل ده طبعا و أنا لسة معرفش إن التلفزيون المحرض أذاع مصايب و أخبار كذبه
أنا مشفتش أي حاجة في إيد المتظاهرين غير صلبان و ورق
و كل إلي اتكلمت معاهم قالو إن المسيرة ماكانش في أسلحة
المسيرة كانت مليانه أطفال و نساء كتير، كان في عائلة كاملة نازله
شفت واحد ميتعاوار جامد جدا و اتكلمت معاه قال إن بلطجية من بولاق هاجمه عليه لم شافوه عايز يشيل جثة واحد موته الجيش تحت كوبري الإسعاف
مسكوه ضربوه موت، الراجل ده كان مسلم و إلي ضربوه كانو سلفيين، عوره جامد و خاف يروح يلموستاشفاه علشان ما يعتقلهوش
ناس تانية قالتلي إن كان في إشاعات إن المسحيين بيحرق قرآن و مسلمين نزلو يدفعه عن دينهم
المهم فيدليناه في كار و فار مع البوليس وال جيش لحد الساعة ١١ باليل
و كانو قفل شوارع كتير في وسط البلد و كان في ضرب شغال عشوائي و إلي كان بجري كان بيضرب
حاجة تانية أحب أضيفها إني روحت يوميها ماشي من عند ماسبيرو الصحه ١١.٣٠ و كان مليان ناس شكله غريب و الجيش كان في حالة نشوه و إنتقام من المتظاهرين
كان في ناس مسلمين كتير بشتم في المسحيين و افتكرني مسيحية علشان مش محجبة و في واحد هدني بالقتل لو أخذت أي صور
الناس كانت عنيفه جدا و في منتهى قلت الأدب و شتايم و الجيش كان ساكت تماما
روحنا و كانت أسوأ ليله في حياتي
أحب أأكد كطرف محايد إن ماكانش هناك مسلحون غير الجيش والشرطة ماكانش وال ناس مكنش معاهم أسلحة خالص و إن تم الهجوم علينا من قبل الجيش و المتشددين إلي صدقو الإعلام الرسمي



صورة لصفحة طباعة الرسالة

صورة لصفحة طباعة الرسالة

وصلت يوم 11 أكتوبر الساعة 18:57 مساءاً كرسالة من الشاهدة, مرفق صورة لنصها

Advertisements
اكتب تعليقُا

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: